منسقية الدفاع عن الشامي تطالب رئيس الجمهورية ولد عبد العزيز التدخل لوقف ما أسمته بالإبادة الجماعية ( صور )

أحد, 2019-05-05 12:19

نظمت منسقية الدفاع عن الشامي يوميا تشاوريا بنواكشوط تحت عنوان ""  الشامي في خطر  بفعل الأضرار البيئية في المنطقة . 
وسط حضور العشرات من قادة التنسقية وعدد من الصحفيين .
رئيس المنسقية أحمدو ولد لكويري قال في كلمته أمام الحضور إن حراك منسقيتهم  تطبعه السلمية منذ أول أنشطته. وإلى هذ اليوم التشاوري وسيبقى كذلك وفق تعبيره .
و أضاف ولد لكويري إن حراكهم تعبير صادق عن المعاناة التي تعيشها ساكنة الشامي التي تتبناه وتقف من خلفه دعما ومساندة له  لما تعانيه  بيئتهم من أضرار حقيقة بفعل الشركات التي تعمل في المنطقة وبينهم تازيازت وباقي الشركات التي تعمل في المنطقة دون مراعاة المعايير الدولية ولا حقوق الساكنة .

ولد لكويري قال إن مايعيشه الشامي من أضرار بيئية  إبادة جماعية بكل المعايير بفعل المواد السامة ( السيانيك ) التي تستخدمها الشركات  .
وناشد ولد لكويري رئيس الجمهورية السيد : محمد ولد عبد العزيز التدخل العاجل لإيقاف ما أسماه بالإبادة الجماعية والأضرار المميتة التي تخلفها سموم الشركات والمصانع المعدنية بالمنطقة بوصفه أعلى هرم في السلطة وراعي الحمى .
وأضاف ولد لكويري إن صرختهم لرئيس الجمهورية سبقتها عدة لقاءات ودعوات للجهات المعنية خصوصا اللقاء الذي جمعهم بوزير النفط والطاقة والمعادن عبد الفتاح ولامطالب لدينا سوى تدخل الرئيس لاغلاق هذه الاضرار وهو المطلب الذي يأتي بعد سلسلة لقاءات مع الجهات المعنية ومن بينهم وزير المعادن محمد ولد عبد الفتاح .

ولد أكويري ندد بالأضرار البيئة الخطيرة التي تواجه سكان الشامي والتي خلقت أزمة عطش خانقة بين السكان نتيجة تلوث البحيرة وأنتشار السموم في المنطقة وهي الحالة الكارثية التي تسببت في ظهور حالات تشوه في الولادات وعلى الأمهات وفق تعبيره .
مختتما أنه على الدولة تجميد كل المشاريع التعدينية في المنطقة لخطورتها على السكان ومخالفتها للقوانين البيئية وحقوق الإنسان .
مشيرا إلى أنه إذا لم تتدخل الدولة فإن السموم ستتسرب إلى البحيرة وتحدث الكارثة الكبرى التي ستحدث كارثة كبرى يصعب حلها وستكون مخلفتها خطرة وفوق التصورات لبشاعتها.

وبعد كلمة الرئيس تحدث عضو المنسقية السيد : سيدي ولد مولود الذي نبه خلال اليوم التشاوري للمنسقية على خطورة الوضع في الشامي وتحدث بإسهاب عن الأضرار والمشاكل التي تواجه وفق تعبيره مدينة بالكامل وقرى متعددة تكاد تشرف على الإندثار بفعل السموم التي تستخدمها شركات التنقيب بالمنطقة مطالبا السلطات العليا في البلاد بالتدخل العاجل وتصحيح ما أسماه بالمسار التنقيبي بالمنطقة وأحترام المعايير الدولية مؤكدا على ظهور حالات تشوه ومرضية بين السكان نتيجة سموم الشركات القاتلة حتى للمواشي .
وطالب ولد مولود بإقاف هذ الخطر وهذه التشركات التي لاتعود بالنفع على سكان المنطقة التي من الحق لها في إنشاء مدارس تعليمية وقيام مشاريع تنموية تعود بالنفع على السكان بدل إبادتهم جماعيا .

من جهتها القيادية بالمنسقية أبنة بنت محمود فقد تحدثت عن المعاناة التي تخلفها سموم الشركات المعدنية والتنقيبية بالمنطقة بين النساء والأطفال وحتى على البيئة التي لم تعد ضمانا لبقاء الساكنة بفعل انتشار السموم وعبثية الشركات في ما أسمته بتوزيع الموت على السكان دون أي مقابل سوى القتل البطيء لساكنة بأجمعها .
مختتمة كلمتها بالمطالبة بالوقف الفوري لما قالته إنها إبادة جماعية لمنطقة بأكملها .
هذ وكانت منسقية الدفاع عن الشامي قد ظهرت منذ في عدة وقفات احتجاجية تطالب بأنقاذ ساكنة الشامي من ما أسمته بالكارثة كما نظمت عدة لقاءات مع جهات معنية بالموضوع في مناطق مختلفة دفاعا منها عن مقاطعة الشامي التي تواجه أضرارا بيئة حقيقة .